سبوت ميديا – Spot Media

اضاءة من منظور مختلف

فن

7 أبريل … يوم الحسم بين محمد رمضان وأشرف أبو اليسر

وضعت المحكمة الاقتصادية المصرية موعدا نهائيا لحسم القضية التي بدأت منذ عام بين الفنان محمد رمضان والطيار أشرف أبو اليسر بعدما قررت تأجيل الدعوى المرفوعة من الطيار بطلب تعويض بقيمة ٢٥ مليون جنيه إلى جلسة 7 أبريل المقبل .

وكان الطيار أشرف أبو اليسر قد رفع دعوى وطالب ب ٢٥ مليون جنيه كتعويض عن الأضرار المادية والمعنوية التي لحقت به بسبب قيام رمضان بنشر صورة له على متن طائرة يقودها أبو اليسر ادعى فيها أنه يقود الطائرة بنفسه وتسبب ذلك في سحب رخصة أبو اليسر ومنعه من مزاولة مهنته نهائيا لانتهاكه معايير السلامة أثناء الطيران وسحب رخصة مساعده لمدة عام .


وذكرت الدعوى أن الفنان استغل الصورة للترويج لنفسه بنشر فيديو كليب لأغنية سماها “مش بتفتش في المطار”

محمد رمضان داخل قمرة الطائرة


وكان محمد رمضان في هذه الطائرة المتجهة من القاهرة إلى الرياض قد دخل فعلا إلى قمرة الطائرة وتلقى التعليمات من الكابتن ونشر فيديو يظهر بخلفيته شقيقه محمود وهو يقسم بأن محمد هو من يقود الطائرة وليس الطيار الأصلي .


وقال رمضان في الفيديو أنها المرة الأولى التي يقود فيها طائرة وقام بالتعتيم على الحوار الدائر بينه وبين الطيار ببث أغنية له دون كشف السبب .

صورة محمد رمضان في الطائرة

وأصدر وزير الطيران المصري تعليماته بالتحقيق بملابسات هذه الواقعة وبعد التأكد من ثبوت ارتكاب مخالفات لقوانين الطيران المدني تم سحب رخصة الطيار قائد الرحلة مدى الحياة وعدم توليه مستقبلا أية أعمال تخص الطيران المدني سواء إدارية أو فنية وسحب رخصة الطيار المساعد لمدة عام .


الطيار أشرف عبد اليسر اعترف أن ما حدث خطأ مهني يستوجب إيقافه عن العمل بما أنه يملك خبرة ٤٠ عام في مجال الطيران وتدريب الطيارين في القوات الجوية المصرية والطيران المدني ولكنه حمل المسؤولية الكاملة لمحمد رمضان قائلا أنه خدعه مرتين الأولى عندما طلب التقاط صورة مدعيا أنها للذكرى ولن تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي والثانية أنه وعده بدعمه إذا حصل أي نتائج سلبية لذلك ولكنه تخلى عنه ورفض مقابلته بعد صدور قرار منعه من العمل رغم أنه حاول الوصول إليه ولكنه لم يتمكن من رؤيته.


وقال أبو اليسر أن الطائرة خاصة وتسع ٨ أفراد فقط ولا توجد كابينة عازلة أو فاصل بينه وبين المسافرين وأنه يتم التقاط صور للذكرى عادة خاصة أن ركاب الطائرة من الأمراء والرؤساء والوزراء وكبار رجال المجتمع ولم يحدث أن نشر أحدهم الصورة وادعى أنه يقود الطائرة


وأضاف أن إيقافه عن العمل مدى الحياة بمثابة حكم إعدام خاصة وأنه أصبح بلا دخل .

 709 total views,  1 views today

هل كان المقال مفيداً ؟