سبوت ميديا – Spot Media

اضاءة من منظور مختلف

عانس افكار مغلوطة
أسرة ومجتمع

“عانس” أفكار مغلوطة ومعتقدات خاطئة

عانس افكار مغلوطة
عانس افكار مغلوطة

“عانس”كلمة نسمعها كثيرا رغم تغير الزمن وتغير سن الزواج الأنسب واستقلالية الفتاة إضافة لاعتبارات أخرى لها دور بتأخر زواج الفتاة في مجتمعاتنا وبعيدا عن كل الأفكار المغلوطة التي يطلقها المجتمع بفئاته المختلفة على الفتاة العزباء ، يمكنها وحدها أن تدرك شخصيتها الحقيقية التي يعرفها المقربون ويتوصل إلى معرفتها كليا أو جزئيا الأشخاص الذين يتعاملون معها ، بينما يطلق عليها لقب “عانس” قد تكون متفائلة أو متشائمة وربما حالمة أو عملية وقد تكون مدافعة عن حقوق المرأة.

الفتاة المتفائلة:

تشعر الكثير من الفتيات بالتفاؤل على الرغم من عدم الزواج إلا أن لديهن يقينا دائما أن الشخص المناسب مازال بانتظارهن ، فقط الصدفة السعيدة او الوقت لم يحن بعد..الفتاة المتفائلة متصالحة دائما مع نفسها وتشعر بالرضا حول حياتها وأن النصيب لم يطرق بابها حتى الآن وأن القدر بالتأكيد يخبئ لها مفاجأة سارة بعد هذا الانتظار ، إذا كنت تلك الفتاة فأنت بالتأكيد لاتقبلين أي رجل يتقدم للزواج بك لمجرد التخلص من لقب عانس أنت فقط تنتظرين الرجل المناسب..

الفتاة المتشائمة :

هي فتاة تشعر أنها لن تتزوج أبدا وأن حظها العاثر يقودها دائما للرجال الغير مناسبين وأنها لن تجد الرجل المناسب لها بل وتكون مستعدة للحياة وحدها طوال العمر ، إذا كنت تلك الفتاة فأنت بالتأكيد تحتاجين إعادة حساباتك فليس هناك مستحيل في الحياة وإذا كان القدر يسوق إليك أشخاص غير مناسبين فهذا لا يعني أنه لا وجود لأشخاص جيدين ، التعقيد والتشاؤم ليسوا الحل وإطلاقك الأحكام على الرجال أو التعميم لن يكون سبيلا لزواجك.

الفتاة الحالمة :

إنها الفتاة التي ترفض الزواج التقليدي بل تريد قصة حب كبيرة مع الشخص الذي ستتزوجه فالأفلام الرومنسية والروايات تؤثر على انطباعاتها نحو فارس الأحلام ، وهي تؤمن أن الحب الحقيقي يقتصر على فستان الزفاف الأبيض وكلمات الحب والخروجات المميزة ، إذا كنت تلك الفتاة التي تشعر أنها أميرة في أحد الأفلام الرومنسية قد تكونين الفتاة الغير مناسبة لرجل عملي يحتاج امرأة تسانده ، الزواج ليس ورديا كما تتخيلين فهناك مشاكل وصعاب ستواجهانها معا فاستعدي من الآن وحاولي فهم الواقع دون التخلي عن رومنسيتك..

الفتاة العملية :

هي غالبا امرأة ناجحة جدا في عملها وتنظر للزواج باعتباره مشروع له مقومات ، فهي لاتنتظر حبا رومنسيا أو الإيمان بمعتقدات الزواج هي فقط تريد أطفال ومنزل وشكل اجتماعي للعائلة السعيدة بدلا من العانس الوحيدة ، إذا كنت تلك الفتاة من الصعب تغيير وجهة نظرك لكن لاتجعلي الأمور المادية تطغى على حياتك بالكامل وإلا ستشعرين يوما ما أنك عقدت صفقة تجارية وليس زواجا حقيقيا..

الفتاة المدافعة عن حقوق المرأة :

هذا النوع استطاع الإعلام أن يصنع صورة ذهنية محددة لها ، كقدرتها الهائلة على النقاش حول حقوق المرأة وظهورها بشكل بسيط عملي ومشية كالرجال ، بالطبع ليست كل الفتياة المدافعات عن حقوق المرأة بنفس الشكل والمظهر ، هناك نساء جميلات جدا في مجال حقوق الإنسان ، إن كنت تلك الفتاة فأنت تبحثين عن المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة وربما تنظرين للزواج فكرة فاشلة في مجتمعاتنا الشرقية القائمة على تفضيل الرجل على المراة وعليك اختيار الرجل المناسب لقناعاتك..


الزواج أمر ضروري في حياة كل من الرجل والأنثى ولابد لهذه العلاقة المتكاملة لحياة صحية جميلة ، وعليكي أيتها الأنثى أن توزعي طاقة الحب لديكي في الأماكن الصحيحة خلقتي لتكوني أما وزوجة وحبيبة وصديقة في آن معا…أيتها العزباء أي فتاة أنت من هؤلاء ؟

هل كان المقال مفيداً ؟