سبوت ميديا – Spot Media

اضاءة من منظور مختلف

الحماية الزائدة للأطفال
أسرة ومجتمع تربية

أخطاء شائعة في تربية الأطفال – الحماية الزائدة

الحماية الزائدة للأطفال
الحماية الزائدة للأطفال

أخطاء نقع بها في تربية أبناءنا تبدأ بسلوك وتنتهي بشخصية متمردة أو ضعيفة أو انطوائية أو معنفة أو قلقة ، غالبا مايتصرف الأهل بشكل خاطئ في تربية الطفل إما بسبب جهل الوالدين للطرق السليمة في التربية وبالتالي اتباع أسلوب الجد والجدة الذي مضى عليه زمن ، أو نتيجة عقدة موجودة عند أحد الوالدين فالحرمان العاطفي الذي يعاني منه أحد الوالدين يمكن أن يدفعه للتصرف بقسوة مبالغ فيها مع ابنه ليطبق نفس الأسلوب الذي مارسه أحد أبويه عليه أو يتصرف بشكل معاكس فيفيض عطفا وحنانا ودلالا على طفله..


ومن أبرز الأساليب الخاطئة التي يتبعها الوالدان أو أحدهما في تربية الطفل والتي تترك آثارها سلبا على شخصية الأبناء وهي … الحماية الزائدة ..يعني قيام أحد الوالدين أو كليهما نيابة عن الطفل بالمسؤوليات التي يفترض أن يقوم بها الطفل وحده ، حيث يحرص الوالدان أو أحدهما على حماية الطفل والتدخل في شؤونه فلا يتاح له فرصة اتخاذ قراره بنفسه ، وعدم إعطاءه حرية التصرف في كثير من أموره مثل : حل الواجبات المدرسية عنه أو الدفاع عنه عندما يعتدي عليه أحد الأطفال..وقد يكون ذلك بسبب خوف الوالدين على الطفل لاسيما إذا كان الطفل الأول أو الوحيد أو إذا كان ولدا بين عدة بنات.


هذا الأسلوب يؤثر سلبا على نفسية الطفل وشخصيته فينمو بشخصية ضعيفة غير مستقلة يعتمد على الغير في أداء واجباته الشخصية وعدم القدرة على تحمل المسؤولية ورفضها إضافة إلى انخفاض مستوى الثقة بالنفس وتقبل الإحباط ، وهذا النوع من الأطفال الذي تربى على هذا الأسلوب لايثق بقراراته ويعتمد على الآخرين في كل شيء وتكون حساسيته للنقد مرتفعة ويعاني من مشاكل في عدم التكيف مستقبلا لأنه حرم من إشباع حاجته للاستقلال في طفولته ولذلك يظل معتمدا على الآخرين..


وباعتبار الأسرة هي المؤسسة التربوية الأولى الذي يفتح الطفل عينيه في أحضانها وتتشكل شخصيته خلال الخمس سنوات الأولى لابد للأهل من الانتباه لهذه الأخطاء والاطلاع على أساليب التربية الصحية لشخصية ناجحة لأبناءهم..

 364 total views,  1 views today

هل كان المقال مفيداً ؟