سبوت ميديا – Spot Media

اضاءة من منظور مختلف

شخصية حماتك
أسرة ومجتمع

حدد شخصية حماتك لتعرف كيف تتعامل معها

ترافق السمعة السيئة “الحماة” إلى حد ما فكما يقول المثل الشعبي ” بعمرا الحماة مابتصير أم ” ، وتتعدد الآراء بناءا على التجارب الشخصية التي تثبت صحة هذا الكلام أو ترفضه بالمطلق فهي ليست قاعدة عامة ، ولكي تعرف كيف تتعامل مع حماتك عليك أن تحدد نوع شخصيتها أولا :

الحماة المسيطرة :

هذا النوع هو الأكثر خطورة وفي الواقع عدد كبير من الزيجات انهارت بسبب الحموات المسيطرات ، فهي ستحاول فرض سيطرتها على كل تفصيل في حياتكما وستثير المشاكل حين لايتم الأخذ برأيها في كل صغيرة وكبيرة وتريد أن تكون دائما الآمر الناهي فهي كذلك في منزلها وستحاول أن تنقل سلطتها إلى منزلك ، المواجهات معها أمر محسوم فإما أن تقبل بما تريده أو تفتح حربا دائمة معها أو تبعدها كليا عن حياتك وبالتالي مشاجرات دائمة مع زوجتك التي لن يعجبها واقع أنك أبعدت والدتها عنها ..

الحماة الغيورة :

بالنسبة إليها هي لم تكسب ابنا بل خسرت ابنة وهي ليست سعيدة بهذا الواقع فالأمر في مفهومها أنها تعبت وضحت بحياتها كي تمنح ابنتها كل شيء ودخلت أنت على الخط وسرقتها منها ، هذا النوع من الحماوات خطير جدا لأنها بالتأكيد ستحاول تشويه صورتك عند زوجتك وتضخيم كل عيوبك ، أو قد تستغل كل فرصة من أجل إظهار مدى روعة ابنتها والتبجح بخصالها والتي هي طبعا امتداد لخصالها هي .

الحماة التي تعرف كل شيء:

هذا النوع ربما يكون الأكثر إزعاجا فهي تعرف كل شيء من السياسة إلى الفيزياء النووية ستحشر نفسها في كل محادثة وستصحح لك كل المعلومات حتى لو كانت معلوماتها خاطئة ، لاتحاول مناقشتها لأنها لن تقتنع أبدا فهي الأدرى بكل شيء ، ازعاجها يصبح مصدرا للمشاكل حين تحاول فرض ماتعرفه وتدرك بأنه الأفضل لحل مشاكلكما أو لتربية أولادكما .

الحماة الفضولية :

في الواقع هي غير مؤذية لكنها فقط تحب أن تعرف كل شيء لعلها تشعر بالملل او بالفراغ بعد زواج ابنتها وعليه فهي تحاول العثور على ما يشغلها لكن المشكلة تبدأ بصدها حينها ستبدأ بالانتقادات خصوصا أنها تريد أن تعرف منك ما الذي تخططه للمستقبل وما الذي تنوي فعله والمشكلة الأخرى التي تتعلق بها حين تقوم زوجتك بتزويدها بجرعتها اليومية من المعلومات رغم معرفتها المسبقة بأنك لاتريد ذلك .

الحماة المادية :

إن كنت تمتلك المال فهي تحبك أما إن كنت لا تملكه فأنت مكروه ويمكنك كسب ودها من خلال جعل زوجتك تخصص لها راتبا شهريا أو تقدم لها الهدايا بشكل دائم لكن العلاقة معها أشبه بالابتزاز فحين يتوقف المال يتوقف الرضا .

الحماة المهووسة بالنظافة والطبخ :

هذا النوع مفيد جدا في حال كانت من النوع الذي يتصرف ولا ينتقد حينها ستجدها تطبخ لكم أشهى الأطعمة وتساعد زوجتك بشكل دائم في الأعمال المنزلية لكن في حال كانت من النوع المنتقد فقط فستحول حياتكما إلى جحيم وستنتقد كل تفصيل في منزلكما ، أما الزيارة إلى منزلها خصوصا مع أولادكما فهي كالسير في حقل الألغام ، الويل لمن لا يلتزم بقواعد النظافة الصارمة الخاصة بها .

الحماة المحبة :

تحبك وتحب ابنتها وتعشق أحفادها تملك قلبا يتسع للجميع وهي مستعدة للقيام بكل شيء من أجل سعادتكما ، ستكون حاضرة دائما حين تحتاجان إليها وفي الواقع ستعرض المساعدة من دون أن تطلبا ذلك منها وستكون صوت المنطق حين تتشاجران .
عزيزي القارئ كانت هذه بعض الحالات التي قد تتحول لمرضية فكل شيء يزيد عن حده يصبح مصدرا للقلق ، ولتكون بأمان عليك تفهم هذه الشخصيات وكيفية التعامل معها حتى تبتعد عن المشاكل وتخلق جوا من الاستقرار مع عائلتك و”حماتك “..

 750 total views,  1 views today

هل كان المقال مفيداً ؟