سبوت ميديا – Spot Media

تابع كل اخبار الفن والمشاهير والتكنلوجيا والرياضة والعديد من المواضيع الاجتماعية والثقافية

News

قوات روسيا تتقدم نحو المواقع الهجومية.. وأميركا تنقل سفارتها من كييف

منظومة صواريخ “إس 400” الروسية خلال مشاركتها في تدريبات عسكرية مشتركة في بيلاروسيا (الأناضول)

أكدت أوكرانيا اليوم الإثنين تمسكها بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي “ناتو” (NATO) أحد أسباب التوتر مع موسكو، في وقت أعلنت روسيا أن هناك فرصا لحل الأزمة مع كييف دبلوماسيا، بينما أعلنت أميركا نقل سفارتها من كييف مؤقتا.

وأعلنت روسيا أن هناك “فرصا” لحل الأزمة الأوكرانية من خلال القنوات الدبلوماسية، في ظل تحذيرات غربية من اندلاع حرب وشيكة وتأكيدات مصادر أميركية أن التحضيرات الروسية دخلت مراحلها النهائية لشن عمل عسكري ضد أوكرانيا.

وكشفت شبكة CBS  الإخبارية الأمريكية، عن تحرك بعض الوحدات الروسية ومغادرتها مناطق تجمعها وبدء الاتجاه نحو مواقع هجومية على حدود أوكرانيا.

وأكد مسؤول أمريكي للقناة أن القوات الروسية بدأت في التحرك نحو مواقع الهجوم، موضحا أن صور الأقمار الصناعية تظهر تحرك القوات الروسية من نقاط تجمعها إلى مواقع هجومية.

وأضاف المسؤول الأمريكي أنه تم نقل بعض المدفعية بعيدة المدى وقاذفات الصواريخ إلى مواقع إطلاق النار.

وفي وقت سابق، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” جون كيربي، إن روسيا عززت انتشارها العسكري عند الحدود مع أوكرانيا خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي، رغم إعلان موسكو انتهاء بعض المناورات العسكرية.

وأضاف كيربي في تصريحات لشبكة “سي إن إن”  الأمريكية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “يتمتع بقدرات واسعة.. ويستمر في إرسال قوات إضافية على طول هذه الحدود مع أوكرانيا حتى خلال عطلة نهاية الأسبوع ولديه أكثر من 100 ألف جندي”.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة “تحتفظ بوجود عسكري محدود في أوكرانيا، وذلك على خلفية وجودنا الدبلوماسي هناك”.

في المقابل، قالت وكالة “رويترز” إن مرتزقة روس على صلة بجواسيس لموسكو عززوا تواجدهم في أوكرانيا، خلال الأسابيع الأخيرة.

وأشارت مصادر استخباراتية أمريكية إلى أن القوات الروسية، دخلت مرحلة الإعداد النهائي لاستخدام خيار عسكري ضد أوكرانيا.

بوتين استمع من لافروف (يسار) لتقييم حول الرد الغربي على ضمانات روسيا الأمنية (رويترز)

بدوره، قال رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي، اليوم الاثنين، إنه تم إخبارنا بأن 16 فبراير هو الموعد المحدد للغزو الروسي، مؤكدا أن بلاده ستجعله يوما للوحدة الوطنية.

وأضاف الرئيس الأوكراني في خطاب متلفز “التقارير تتحدث عن أن 16 فبراير هو يوم الحرب لكني أعلنه يوم الاتحاد الوطني نرفع فيه الأعلام”.

وأشار زيلينسكي إلى أن بلاده تريد السلام ومستعدة للمحاربة من أجل ذلك، مؤكدا أن إقليم دونباس وشبه جزيرة القرم سيعودان إلى سيادة أوكرانيا.

كان وزير الأمن القومي ومجلس الدفاع الأوكراني أوليكسي دانيلوف، أكد أن بلاده لا ترى احتمال بدء غزو واسع النطاق من جانب روسيا في الأيام المقبلة.

وأضاف: “نحن ندرك المخاطر الموجودة على أراضي بلدنا.. لكن الوضع تحت السيطرة تمامًا، علاوة على ذلك، لا نرى اليوم أن هجومًا واسع النطاق من جانب روسيا الاتحادية يمكن أن يحدث أيضًا”.

 1,051 total views

هل كان المقال مفيداً ؟

اترك رد