سبوت ميديا – Spot Media

اضاءة من منظور مختلف

TV

مسلسل Conversations with a Killer عن مهرج قتل 33 رجلاً بطرق قاسية

كشفت أشرطة تقشعر لها الأبدان عن اعتراف المهرج القاتل جون واين جيسي بقتل 33 رجلاً وإخفاء جثثهم في مكان سري في جريمة هزت أمريكا.

وتقدم منصة نتفليكس مسلسلاً وثائقياً جديداً عن وقائع الجريمة بعنوان Conversations with a Killer: The John Wayne Gacy Tapes أو «محادثات مع قاتل: أشرطة جون واين جيسي».

ويتعمق المسلسل الوثائقي في فهم دوافع المهرج السفاح والأسباب التي دعته لتلك الوحشية، وكيف استطاع الإفلات من قبضة الشرطة لمدة طويلة، ارتكب فيها العديد من الجرائم التي لم تكتشف إلا بعد القبض عليه.

شخصية قاسية

وذكرت صحيفة صن، أن جيسي المفروض أنه يضحك الجميع وخاصة الأطفال، كان يخفي خلف مظهره الضاحك شخصية قاسية سادية وحشية، رغم أنه كان عضواً بارزاً في مجتمع شيكاغولاند، ويعمل كمهرج بدوام جزئي، ويستغل حفلات الأطفال التي يشارك فيها لإثبات ابتعاده عن أماكن جرائمه أثناء حدوثها.

والحقيقة أن مظهره وسلوكياته خدعت الجميع، ولم يشك أحد في أن والد الطفلين كان في الواقع قاتلاً بدم بارد قادراً على ارتكاب جرائم مروعة.

جيسي الذي تزوج مرتين وأنجب طفلين، استمرت نوبات قتله ست سنوات في إحدى ضواحي شيكاغو بين عامي 1972 و 1978، وقام بتعذيب واغتصاب وخنق ضحاياه الذكور قبل التخلص من جثثهم في قبو أسفل منزله.

وعثر على الجثث تحت منزله عام 1978 وأدين فيما بعد بارتكاب 33 جريمة قتل وأعدم عام 1994.

اقرأ أيضا

بعد تراكم الديون والمصائب قام بتزييف موته مع زوجته… من هو الضابط جون داروين الذي يتم صنع مسلسل عنه؟

الأجزاء

وتتكون السلسلة التي تعرضها نتفلكس منذ 20 ابريل الجاري من ثلاثة أجزاء، وتغوص في أعماق جيسي لمعرفة دوافعه الحقيقية، وسر تلك القسوة المفرطة،وحقده على الرجال الذين تمحور حولهم جرائمه.

وتعرض السلسلة ساعات من الأشرطة الصوتية التي لم يسمعها أحد من قبل، ويقوم فيها القاتل بسرد الطريقة التي ارتكب بها جرائم القتل، أثناء حواره مع محاميه.

ويروي القاتل المهرج في تسجيلات مخيفة كيف تفوق على الشرطة وكيف كان يعتقد أن ضحاياه «ليسوا بشراً»، معتقداً أن مظهر المهرج يمكّنه من الإفلات من الجرائم.

كما يعرض المسلسل مقابلات مع ناجين وآخرين تأثروا بجرائمه الوحشية.

اختبار الحمض النووي

وكانت صحيفة صن قد ذكرت في أكتوبر من العام الماضي، أنه تم التعرف على أحد ضحاياه البالغ عددهم 33 بعد 45 عاماً من فقدانه بفضل اختبار الحمض النووي.

وكانت تلك الضحية فرانسيس واين ألكساندر، التي كان رفاته من بين أولى الرفات التي تم العثور عليها في قبو المنزل في عام 1978.

في ذلك الوقت، قالت أخته كارولين ساندرز: «من الصعب، حتى بعد 45 عاماً، معرفة مصير حبيبنا وين. لقد قُتل على يد رجل دنيء وشرير».

والمسلسل الوثائقي ليس أول مسلسل عن المهرج القاتل الذي يعد أحد أكثر القتلة شهرة في أمريكا.

وفي العام الماضي، تم إطلاق الفيلم الوثائقي المكون من ستة أجزاء «جون واين جيسي: شيطان مختفي».

وكشفت أن السلطات كانت تعرف بعض المعلومات غير الكافية عن جاسي لكنه كان لا يزال قادراً على التهرب من تطبيق القانون لأكثر من عقد قبل اعتقاله.

ويدرس المسلسل الجديد الحياة المزدوجة لجيسي، الذي كان أيضاً سياسياً طموحاً، بينما كان يعمل كمهرج بدوام جزئي.

 208 total views,  2 views today

هل كان المقال مفيداً ؟

اترك رد