سبوت ميديا – Spot Media

اضاءة من منظور مختلف

مسلسل

فريق عمل “كسر عضم” يحتفل بعيد ميلاد رشا شربتجي وهي ترد على اتهامات سرقة النص “هل كل عمل يتضمن مشاهد عن إصابة مسؤول بالإيدز هو عمل مسروق؟ “

احتفل فريق عمل مسلسل ” كسر عضم” بعيد ميلاد مخرجة العمل رشا شربتجي في كواليس التصوير وبدورها وجّهت شكر له من خلال مشاركة صورة لها على انستغرام كتبت عليها : “اسمحولي أتشكر فريق مسلسل “كسر عضم” بالتحديد من فنانين وفنيين اللي احتفلوا فيي اليوم بالكواليس”.


كما وجهت رشا شكرها لكل من وجّه لها كلمة طيبة بهذا اليوم “شكراً لكل حدا قال كلمة طيبة، ولكل شخص تذكرني بيوم عيد ميلادي، قلبي بيكبر بهي المحبة”.


وكانت رشا شاركت فيديو من كواليس التصوير عبر إنستغرام قالت فيه “شباب نحنا بكسر عضم عم نحضّر لنفطر وعم نصوّر للفجر..نحنا مناح”.


وبعد الضجيج الذي حدث مؤخراً حول العمل وادعاءات فؤاد حميرة بسرقة فكرة مسلسل “حياة مالحة” منه، أوضحت رشا إنطلاقاً من دورها كمخرجة للعمل وأيضاً كونها كانت على وشك تنفيذ “حياة مالحة” في يوم من الأيام مؤكّدة أنه لديها اطلاع كامل على النصين.


في البوست الذي شاركته أوضحت رشا أن أن نص مسلسل “كسر عضم” يرتكز على 3 خطوط رئيسية، هي خط الشباب وخط “يارا” وخط المسؤول الذي ينتحر ابنه فيحاول الهرب من الفضيحة بشتى الوسائل.


وتساءلت “هل هذا ما كتبه فؤاد حميرة؟ إن كان نص “كسر عضم” قد كتبه فؤاد حميرة فلماذا انتظر حتى الحلقة الـ13 ليكشف عن ذلك؟ و إن كان هو بالفعل صاحب النص فليخبرنا إلى أين ستجري الأحداث؟ لينشر تفاصيل نصّه وليخبرنا نهايات كل الخطوط المطروحة”.


وأضافت شربتجي أن خط فيروس الإيدز موجود في 24 مشهداً من أصل ألف ومئتي مشهد، وتساءلت “هل يقول المنطق إن كل عمل يتضمن مشاهد عن إصابة مسؤول بالإيدز هو عمل مسروق؟ وإن كنّا فعلاً سرقنا هذه الفكرة، فليكشف لنا النهاية التي ستؤول إليه وكيف ستتم معالجته في الحلقات القادمة”.


كما كشفت أنه في “كسر عضم” خط “عبلة” التي تسعى للانتقام من أحد مسببي مقتل زوجها، وهي فكرة تكرّرت كثيراً في الدراما وحتى في السينما، فالأفكار تتشابه أحياناً ولكن طريقة الطرح والمعالجة تختلف من عمل إلى آخر.


وأكّدت أن نص مسلسل “كسر عضم” من تأليف الكاتب الشاب علي معين صالح من الألف إلى الياء في تجربته الأولى، ولفتت إلى أنه إذا كان فؤاد حميرة مُصْر على اقتباس أحداث “كسر عضم” من عمله، “فإن الخيار الوحيد والأخير سيكون بنشر النصين ولنترك الحكم للجمهور، وفي جعبتي كل الوثائق والإثباتات والرسائل اللازمة التي تثبت صدقي، وأنا مستعدة لنشرها ووضعها أمام الناس لدحض كل الإدّعاءات”.


وسألت رشا في ختام منشورها “نص “حياة مالحة” هو ملك لشركة “كلاكيت” وقد دفعت كامل مستحقات الكاتب، فما الذي ستخسره بذكر اسمه لو كان النص من تأليفه حقاً؟ ولماذا رفض فؤاد حميرة استكمال النص؟ ولماذا لم يوافق على نشر النصين لإثبات الحقيقة؟”.

 132 total views,  2 views today

هل كان المقال مفيداً ؟

اترك رد