سبوت ميديا – Spot Media

اضاءة من منظور مختلف

فن

” يلا روح ” جديد سميرة سعيد باللهجة المغربية .. والكشف عن حقيقة علاقتها بعبد الحليم حافظ منذ طفولتها في برنامج ” مع الشريان ” !!

تستعد الفنانة المغربية سميرة سعيد لإصدار أغنية جديدة “سنغل” نهاية الأسبوع القادم ولذلك تكثف هذه الفترة تواجدها داخل الأستديو في القاهرة لمتابعة المكس ووضع اللمسات الأخيرة عليها بعد أن انتهت من تسجيلها الفترة الماضية في المغرب .


أغنيتة سميرة الجديدة تحمل عنوان “يلا روح” وهي مغربية بامتياز كلاماً ولحناً وتوزيعاً وغناء ، وكانت قد وصلتها عن طريق صناع العمل الذين تربطهم صلة بـ ريدوان ، وبعد أن استمعت إلى “ديمو” الأغنية وأعجبتها قررت تسجيلها .


واشترك في تلحين الأغنية كل من : عادل خياط و بوعمر حكيم و بوعمر مهدي وفي كتابتها اشترك كل من محمد المردي و بوعمر حكيم، وتولى ستيف مهمة الميكس والماستر .


من جهة أخرى حلّت سميرة ضيفةً على برنامج “مع الشريان” الذي يقدمه داوود الشريان على شاشة MBC وتحدثت عن بداياتها ولقائها عبد الحليم حافظ ولفتت إلى سبب التحاقها بمجال الغناء إذ تتمتع عائلتها بالذوق الفني الرفيع وهو مانشأت عليه ، وقالت :

أمي كانت بتغني ليلى مراد زمان وكنت بسمعها بتغني بس بستحياء في البيت بين الأهل والأصدقاء انما ما كانتش مطربة ولا حاجة ولا حد في البيت بغني غير ان هم متذوقين ، أبويا كان بحب أم كلثوم وعبد الوهاب ، أخويا الكبير طول الوقت كان بيحضر حفلات أم كلثوم كل يوم خميس من أول شهر كانت بتعمل حفلة كان بشغل الإذاعة ..

أنا تربيت في الأجواء دي .


ولفتت سميرة إلى أنها في أواخر الستينات شاركت في برنامج مواهب كان يقدمه عبد النبي جيراري وكانت تبلغ حينها التاسعة من عمرها، وأدت أغنية ” الأطلال ” لأم كلثوم وشكّل البرنامج انطلاقتها .


كما تحدثت عن ذكرياتها مع عبد الحليم حافظ وتطرقت إلى الحس الفني الذي كان يتمتع به الملك الحسن الثاني و قالت :

الملك الحسن كان يقود فرقة ، كان لما أي حد من المطربين سواءً كان من الشرق لما كان بيجي عبد الحليم و فايزة أحمد و وديع الصافي و فريد الأطرش كان بشارك في الفرقة .. بعدين لما أي حد كان بقول عُربة بصوته كان بقول الله يعني بيعرف لما حد يقول غنى حلو ، لما يغني جملة حلوة يعرف ايمتى يوري استمتاعه ..

عنده ودن موسيقية .


وتابعت :

في مؤرخ المملكة المغربية عبد الوهاب المنصور وهو كان صديق العيلة كمان هو أول واحد خدني عند الملك ، هو سامع ان في طفلة بتغني لأم كلثوم فقال للملك ان الطفلة دي لازم تسمعها ..

ومن ساعتها بقت زياراتي للقصر باستمرار .


وأضافت :

عرّفني القصر الملكي على كل الفنانين المصريين وأنا كان عندي وقتها 11 أو 12 سنة ..

فكانت فرصة بالنسبة اني تعرفت عليهم كلهم ، وكان وقتها عبد الحليم عايز يقدمني في المسرح في حفلة من حفلاته في القاهرة بس الملك قاله لاء دلوقتي عندها دراسة ، ساعتها كانت حفلات الربيع وكانت وسط الدراسة ، فقاله مش حينفع دلوقتي ، لكن طبعاً مستقبلاً .


ولفتت إلى أنها في المرة الأولى التي زارات فيها القاهرة كان عبد الحليم قد فارق الحياة ، وتابعت :

لكن عبد الحليم كان بيجلنا البيت وكنت بسمعه أغانيّ من حين لآخر لما كان بيجي .


وأشارت إلى انها في المرة الأولى التي وقفت فيها على المسرح حملت بيدها منديل مقلدةً أم كلثوم وهي تغني .

 26 total views,  3 views today

هل كان المقال مفيداً ؟

اترك رد