سبوت ميديا – Spot Media

تابع كل اخبار الفن والمشاهير والتكنلوجيا والرياضة والعديد من المواضيع الاجتماعية والثقافية

Celebrities

“التجاعيد” تضع إميليا كلارك في موقف محرج.. والجمهور يدافع

حملة واسعة من التنمّر تعرّضت لها بطلة مسلسل “غيم أوف ثرونز – صراع العروش” إميليا كلارك، بسبب صورة نشرتها عبر حسابها الخاص على انستغرام، ما دفع جمهورها إلى الدفاع عنها، مؤكدين أنّه من البشع جداً إهانة شخص بسبب تقدّمه في العمر.

وأرفقت إميليا الصورة التي تحمل فيها كوباً “ماغ” أهدتها إياه والدتها، مكتوبة عليه عبارات تحفيزية، مشيرة إلى أنّها شعرت بأهمية أن تشارك جمهورها بالحكمة الجديدة “استخدمه واحصد الثمار”.

منتقدون ومدافعون

وبدلاً من التعقيب على الحكمة الجديدة، أثار وجه إميليا موجة من التعليقات السلبية، حيث انتقد كثيرون مظهرها، معتبرين أن علامات التقدم في السن تبدو عليها، إضافة إلى أن شعرها غير مرتب، وهو ما دفع بمُحبيها ومُتابعيها إلى الدفاع عنها، رفضاً للعبارات المسيئة.


فإذ سأل أحدث عمّا حدث لـ”أم التنانين” (نسبة إلى دورها في صراع العروش)، تهكم آخر واصفاً شعرها بأسوأ من شعره السيىء، وعلى الأثر اندفع معجبو إميليا إلى الدفاع عنها، حيث وصفت إحداهن “إميليا بأجمل امرأة في هوليوود، بينما اعتبر آخر أنها السبب الدائم لرسم أكبر ابتسامة على وجهه.


مستعدة للشيخوخة

وفيما لم يصدر عن إميليا أي رد على منتقدي شكلها في الصورة، سبق وكشفت في تصريح إلى مجلة Elle نشر في 2021، عن أنها طردت خبيرة تجميل لأنها قدمت إليها أسوأ نصيحة للعناية بالبشرة لأنها كانت تحثها على إجراء حقن فيلر لوجهها، أجابتها الأخير “أخرجي”.


وأوضحت إميليا إلى المجلة، أنّها لا تهاب الشيخوخة، ومنفتحة على كل الأفكار المتعلقة بها، وكيف ستبدو حين تكبر، وأكدت أنّها مع الوقت تصبح أكثر حكمة وذكاءً، وتتمتع بالمزيد من الخبرات، وإذا كان وجهها سيعكس كم الخبرات والتجارب التي مرت بها فهي مستعدة للشيخوخة.


عروض مخيبة للآمال



يأتي ذلك بعد أن أعربت إميليا في تصريحات نقلتها “ديلي ميل” عن انزعاجها من أنّها لا تزال تتلقى عروض أعمال فيها الكثير من مشاهد العري، ملقية باللوم في ذلك على صناع مسلسلها الأشهر “صراع العروش”، بسبب تصويرها مشاهد جريئة.

وأشارت إلى أنها قبلت مشاهد العري، لأنها كانت لا تزال في الـ23 من العمر، كما لا تزال في بداية حياتها المهنية، ولا تمتلك أي خبرة في مجال الدراما للقبول أو الرفض.

 232 total views

هل كان المقال مفيداً ؟

اترك رد